facebook

النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: تفسير الشعراوى للقرآن الكريم

  1. #1

    B8 تفسير الشعراوى للقرآن الكريم



    احبابى اعضاء المنتدى ...

    بمشيئة الله سأقوم بكتابة تفسير شيخنا الجليل

    ( محمد متولى الشعراوى )

    للقرآن الكريم

    وادعوا الله ان يتقبل منى ومنكم ...

    آمين يارب العالمين ...

    ونبدأ بأذن الله مع سورة الفاتحه ...




  2. #2

    افتراضي رد: تفسير الشعراوى للقرآن الكريم



    تفسير فاتحة الكتاب - الآية: 1

    (بسم الله الرحمن الرحيم )

    حين نبدأ قراءة كلامه بسم الله ..

    فنحن نقرأ هذا الكلام لأنه من الله ..

    والله هو الإله المعبود في كونه ..

    ومعنى معبود أنه يطاع فيما يأمر به ..

    ولا نقدم على ما نهى عنه ..

    فكأنك تستقبل القرآن الكريم بعطاء الله في العبادة ..

    وبطاعته في افعل ولا تفعل ..

    وهذا هو المقصود أن تبدأ قراءة القرآن بسم الله الذي آمنت به ربا وإلها ..

    والذي عاهدته على أن تطيعه فيما أمر وفيما ينهى ..

    والذي بموجب عبادتك لله سبحانه وتعالى تقرأ كتابه لتعمل بما فيه ..

    والذي خلق وأوجد ويحيي ويميت وله الأمر في الدنيا والآخرة ..

    والذي ستقف أمامه يوم القيامة ليحاسبك أحسنت أم أسأت ..

    فالبداية من الله والنهاية إلي الله سبحانه وتعالى.

    بعض الناس يتساءل كيف أبدأ بسم الله ..

    وقد عصيت وقد خالفت ..

    نقول إياك أن تستحي أن تقرأ القرآن ..

    وأن تبدأ بسم الله إذا كنت قد عصيت ..

    ولذلك أعطانا الله سبحانه وتعالى الحيثية التي نبدأ بها قراءة القرآن

    فجعلنا نبدأه بسم الله الرحمن الرحيم ..

    فالله سبحانه وتعالى لا يتخلى عن العاصي ..


    بل يفتح له باب التوبة ويحثه عليها ..

    ويطلب منه أن يتوب وأن يعود إلي الله ..

    فيغفر له ذنبه، لأن الله رحمن رحيم ..

    فلا تقل أنني أستحي أن أبدأ بسم الله لأنني عصيته ..

    فالله سبحانه وتعالى يطلب من كل عاص أن يعود إلي حظيرة الإيمان وهو رحمن رحيم ..

    فإذا قلت كيف أقول بسم الله وقد وقعت في معصية أمس ..

    نقول لك قل بسم الله الرحمن الرحيم ..

    فرحمة الله تسع كل ذنوب خلقه ..

    وهو سبحانه وتعالى الذي يغفر الذنوب جميعا.




  3. #3

    افتراضي رد: تفسير الشعراوى للقرآن الكريم

    والرحمة والرحمن والرحيم ..

    مشتق منها الرحم الذي هو مكان الجنين في بطن أمه ..

    هذا المكان الذي يأتيه فيه الرزق ..

    بلا حول ولا قوة ..

    ويجد فيه كل ما يحتاجه لنموه ميسراً ..

    رزقا من الله سبحانه وتعالى بلا تعب ولا مقابل ..

    انظر إلي حنو الأم على ابنها وحنانها عليه ..

    وتجاوزها عن سيئاته وفرحته بعودته إليها ..

    ولذلك قال الحق سبحانه وتعالى في حديث قدسي.

    "أنا الرحمن خلقت الرحم وشققت لها اسما من اسمي فمن وصلها وصلته , ومن قطعها قطعته"

    الله سبحانه وتعالى يريد أن نتذكر دائما أنه يحنو ويرزقنا ..

    ويفتح لنا أبواب التوبة بابا بعد آخر ..

    ونعصى فلا يأخذنا بذنوبنا ولا يحرمنا من نعمة ..

    ولا يهلكنا بما فعلنا.

    ولذلك فنحن نبدأ تلاوة القرآن الكريم بسم الله الرحمن الرحيم ..

    لنتذكر دائما أبواب الرحمة المفتوحة لنا ..

    نرفع أيدينا إلي السماء ..

    ونقول يا رب رحمتك ..

    تجاوز عن ذنوبنا وسيئاتنا.

    وبذلك يظل قارئ القرآن متصلا بأبواب رحمة الله ..

    كلما ابتعد عن المنهج أسرع ليعود إليه ..

    فمادام الله رحمانا ورحيما لا تغلق أبواب الرحمة أبدا.


    على أننا نلاحظ أن الرحمن الرحيم من صيغ المبالغة ..

    يقال راحم ورحمن ورحيم ..

    إذا قيل راحم فيه صفة الرحمة ..

    وإذا قيل رحمن تكون مبالغة في الصفة ..

    وإذا قيل رحيم تكون مبالغة في الصفة ..

    والله سبحانه وتعالى رحمن الدنيا ورحيم الآخرة..


    صفات الله سبحانه وتعالى لا تتأرجح بين القوة والضعف ..

    وإياكم أن تفهموا أن الله تأتيه الصفات مرة قليلة ومرة كثيرة.

    بل هي صفات الكمال المطلق ..




  4. #4
    المشرف العام الصورة الرمزية fagrmasr01
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    فى عقل وقلب محبوبتى
    المشاركات
    10,997
    معدل تقييم المستوى
    22


    افتراضي رد: تفسير الشعراوى للقرآن الكريم

    الله يفتح عليكى ويبارك لك ويكرمك ياوردة
    باذن الله فى موازين اعمالك
    ويجازيكى عننا كل خير
    آمين
    سبحان الله وبحمده
    سبحان الله العظيم



  5. #5

    افتراضي رد: تفسير الشعراوى للقرآن الكريم

    (مالك يوم الدين "4" إياك نعبد وإياك نستعين"5")

    إذا كانت كل نعم الله تستحق الحمد ..

    فإن"مالك يوم الدين" تستحق الحمد الكبير ..

    لأنه لو لم يوجد يوم للحساب، لنجا الذي ملأ الدنياشروراً. دون أن يجازى على ما فعل ..
    ولكان الذي التزم بالتكليف والعبادة وحرم نفسه من متع دنيوية كثيرة إرضاء لله قد شقي في الحياة الدنيا ..

    ولكن لأن الله تبارك وتعالى هو "مالك يوم الدين" .. فقد أعطى الاتزان للوجود كله ..

    هذه الملكية ليوم الدين هي التي حمت الضعيف والمظلوم وأبقت الحق في كون الله ..

    أن الذي منع الدنيا أن تتحول إلي غابة .. يفتك فيها القوي بالضعيف والظالم بالمظلوم ..

    أن هناك آخرة وحساباً، وأن الله سبحانه وتعالى هو الذي سيحاسب خلقه..

    والإنسان المستقيم استقامته تنفع غيره .. لأنه يخشى الله ويعطي كل ذي حقه ويعفو ويسامح ..

    إذن كل من حوله قد استفاد من خلقه الكريم ومن وقوفه مع الحق والعدل..

    أما الإنسان العاصي فيشقى به المجتمع لأنه لا أحد يسلم من شره ولا أحد إلا يصيبه ظلمه ..

    ولذلك فإن "مالك يوم الدين " هي الميزان .. تعرف أنت أن الذي يفسد في الأرض تنتظره الآخرة ..

    لن يفلت مهما كانت قوته ونفوذه، فتطمئن اطمئنانا كاملاً إلي أن عدل الله سينال كل ظالم




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. * امام الدعاه * ( محمد متولى الشعراوى )
    بواسطة وردة الايمان في المنتدى شخصيات اسلامية
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 13-12-2010, 07:48 PM
  2. تفسير القران الكريم فقط ضع الماوس على الايه
    بواسطة اميرة حبى انا في المنتدى تفسير القرآن الكريم
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 17-04-2010, 08:46 PM
  3. برنامج حصن المسلم + القرآن الكريم + تفسير القرآن الكريم
    بواسطة remas rozan في المنتدى برامج الموبايل
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 23-08-2009, 11:51 PM
  4. خـــواطر الشعراوى حول فواتح السور
    بواسطة lionking في المنتدى تفسير القرآن الكريم
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 27-06-2009, 04:59 PM
  5. ابحث عن تفسير اي آيه
    بواسطة Mustafa Al-Fouly في المنتدى تفسير القرآن الكريم
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 09-06-2009, 05:40 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
Untitled-1