شارة البداية:
رسمت بيتا صغيرا أسميته الأحلام في قلبي ينام و أزوره في كل منام
رسمت فيه الزمان تنقصه بعض الألوان أراه يبتسم في أن و حزين في بعض الأحيان
يا أحلامي قو لي للأيام
سألون الدرب سألون كل الساعات بأحلى ألوان الحياة
يا بيتي الصغير أنت سراجي المنير
يا بيتي الصغير أنت سراجي المنير

شارة النهاية:
حين أعود للوراء تأتيني صور من الماضي
أطياف ذكرايات قد صارت حكايات
تأتي ثم تمضي
أنظر بعيون أخرى قد تغيرت الألوان
تحدثني تعلمني
أن قد كان كان
يازمان سأرسمك في النسيان زهور بستان
تتفتح عندما يأتي الأوان
يا زمان سوف أكتب الدموع و الأحزان
في كتاب ليس له عنوان
لن أعود للوراء لن يكون لي معه لقاء
لن أعود للوراء لن أعود للوراء
لن أعود للوراء لن يكون لي معه لقاء
لن أعود للوراء لن أعود للوراء

الحلم المسافر:
خذني إلى الشمس خذني إلى شاطئ البحر
خذني إلى النور إلى الدفء و بلاد الزهر
دعني أرى عرس الطبيعة و الزمان
لا أريد بردا قد مللت من الشتاء
دعني أرنم كالأطيار
دعني أجري كمياه الأنهار
و أطير كزهور النوار أووو أوووء
غني للأطفال غني غني غني للآمال غني غني
سألون العالم بفني و سأفرشه بأنواع الزهور
غني للأطفال غني غني غني للآمال غني غني
سألون العالم بفني و سأفرشه بأنواع الزهور

أغنية الحياة:
رسمت بيتا صغيرا أسميته الأحلام في قلبي ينام و أزوره في كل منام
خبأت في لعبي و صور الأحباب مع بعض الزهور فتحت كل الأبواب
رسمت فيه الزمان تنقصه بعض الألوان أراه يبتسم في أن و حزين في بعض الأحيان
يا أحلامي قاومي الأحزان كوني مثل الزهور على صخور الجبال
كوني شمعة في وجه رياح الشمال
يا أحلامي قو لي للأيام
سألون الدرب سألون كل الساعات بأحلى ألوان الحياة
يا بيتي الصغير أنت سراجي المنير
يا بيتي الصغير أنت سراجي المنير
في كل خفقة من قلبي أمل يشع في حياتي و يحثني على العمل
رسمتك يا زمان تنقصك بعض الألوان أراك تبتسم في أن و حزين في بعض الأحيان
يا أحلامي قاومي الأحزان كوني مثل الزهور على صخور الجبال
كوني شمعة في وجه رياح الشمال
يا أحلامي قو لي للأيام
سألون الدرب سألون كل الساعات بأحلى ألوان الحياة
يا بيتي الصغير أنت سراجي المنير
يا بيتي الصغير أنت سراجي المنير

أصدقاء:
دوما اصدقاءأصدقاء أصدقاء في وجه الزمان أصدقاء
تجمعنا المحبة و الصفاء يجمعنا الإخلاص و الوفاء
تجمعنا الأيام و الأحلام و الأحزان
أصدقاء أصدقاء في كل مكان أصدقاء
حتى لو كبرنا و غيرنا الزمان و غير ملامحنا
حتى لو قليلا قد طالت قاماتنا
براعم طفولة كنا عيون براءة كالنور
يشع في بيوتنا و المدرسة
فرحا نملؤه بالضحكات
أصدقاء أصدقاء في وجه الزمان أصدقاء
تجمعنا المحبة و الصفاء يجمعنا الوفاء
أصدقاء أصدقاء في كل مكان أصدقاء
حتى لو غيرنا الزمان غير ملامحنا

لنتخيل:
لنتخيل سماءا زرقاء غيوما حلو تلونها بيضاء
لنتخيل أشجارا خضراء مروج أزهار صفراء حمراء
لنتخيل معا اناسا طيبين يجمعهم الخير يجمعهم الإخاء
لنتخيل معا علما جميل لا يعرف الحروب لا يعرف الإذاء
لا ضير من بعض الخيال نهرب في من دنيا الأحزان
نمضي بعيدا لعوالم جديدة
حيث كل الألوان تعزف الألحان
لا ضير من بعض الخيال نهرب في من دنيا الأحزان
نمضي بعيدا لعوالم جديدة
حيث كل الألوان تعزف الألحان

المظاهر:
مهما لبسنا من أحلى الثياب و تجملنا من الصبح حتى الغياب
عند أول كلمة ينطق بها فمنا يزول البريق
مهما لبسنا من أحلى الثياب و تجملنا من الصبح حتى الغياب
عند أول كلمة ينطق بها فمنا يزول البريق
ذلك لأن الأهم هو في الأفعال دوما يا صديق
فالزمن يغير الأشكال و يغير كل الأحوال
لكن ما يبقى على مر الأيام هو الأفعال و الكلام
ليس الجمال في الثياب ليس الجمال في الثياب
إنه كله سراب ببصيرتك ضباب
قيم نفسك و قيم الناس بالأفعال لا بالثياب


حان الوقت:
حان الوقت حان الوقت سوف أبدأ من الآن
لن أأجل بعد اليوم لن أأجل بعد الآن
حان الوقت حان الوقت سوف أبدأ من الآن
لن تنتظرني يا زمان
الوقت حان الوقت حان حان حان حان الوقت الآن

أنا محارب:
سوف أسرق من السماء لون الفرح لون الهناء
أحلام أحلام هيا غني للأحلام
أيام أيام هيا سوف أغني للأيام
محارب نعم إني محارب سلاحي الألحان كي أطرد الأحزان
محارب نعم إني محارب سلاحي الألوان سلاحي اللسان
محارب نعم إني محارب سلاحي الألحان كي أطرد الأحزان
محارب نعم إني محارب سلاحي الألوان سلاحي اللسان


اغنية الحياة الجديدة:ذ
كريات..تملؤني الذكريات ذكريات تشبه الحكايات
عن ماض ملون جميل ماض يعرف مرارة العبرات
ذكريات..تملؤني الذكريات ذكريات تشبه الحكايات
انها خلاصة الحياة وتلون ايامي كالاغنيات
الحان الفرح..وطفولة المرح وزهور بألوان الربيع
والحان الدموع..تذوب كالشموع تنير قلبي الصامد المنيع
اوووووووووووووووووووو
ذكريات ذكريات..تملؤني الذكريات عن ماض ملون جميل
ذكريات ذكريات..تشبه الحكايات انها خلاصة الحياة
ذكريات ذكريات..تملؤني الذكريات عن ماض ملون جميل
ذكريات ذكريات..تشبه الحكايات انها خلاصة الحياة
ذكريات.......تملؤني الذكريات

امشي في الشوارع
أمشي في الشوارع بين الناس
فيراودني هذا الإحساس
هل أنا فريدة في هذا الكون
أم أنني مثلهم في الشكل و المضمون
فالعيون دوما نفس العيون
و إن اختلفت في الشكل و اللون
ماذا عن هاذي النظرة للكون
إنني أريد العون
أريد ان أعرف ماهو الاختلاف و ماهو التشابه بين البشر
أريد أن أعرف حكايا الناس من كل البلاد من كل اللغات من الألوان من كل الأجناس